يادين امي علي طيزها وهيا بتتناك واهاتها وكلامها الوسخ

23
Share
Copy the link

يادين امي علي طيزها وهيا بتتناك واهاتها وكلامها الوسخ
دقائق وحسيت به يقوم من فوقى .. كنت فى حاله من النشوه ماحستش راح فين .. .. أنتبهت بعد فتره حسيت بيه قاعد جنبى يتأملنى ابتسمت .. .. .. فأبتسم أجلسنى وهو يناولنى كاس من العصير وامسك مثله .. .. وشربنا بلذه وعينانا تقول كلام عشق لايسمعه غيرنا .. أمسكنى من يدى يرفعنى وهو يقول يلا نبرد جسمنا فى الميه .. كنت فعلا فى حاجه لتجديد نشاطى .. فقد أتعبنى من النيك .. سبحنا ولعبنا وشبعنا قبلا ومصا ومزق بزازى قفشا ومصا .. ومديت أ يدى العب ف س ت قفز خارج الماء وهو يشدنى اليه فخرجنا … قعدنى على الشازلونج وفتح رجليا. نزل على ركبتيه حط بقه على كسى يمصه .. كصغير بقره يرضع من أمه .. فتحت ساقاى على أخرهم لتستوعب رأسه .. قتلنى مصا ولحسا وعضا .. وجسمى كله يهتز وينتفض .. .. أه أه أه صرخت أقول له … أجيبهم فى بقك .. حاأجيبهم فى بقك ..حا أجيبهم فى بقاااااااااااااك .. .. لم يتحرك فسالت شهوتى على شفايفه وخده ولسانه .. .. وهو مستمتع بطعمها نزلت على الارض مكومه وانا اشير له بأصبعى يعنى قرب وأنا أضع أصبعى فى فمى أمصه .. فهم محمود عبدالرحمن محمود عبدالعمال سحبه بقوه من فمى .. وأمسك بساقاى مباعدا أياهم عن بعضهم وجلس بينهم وهو يدفع زبه الجبار بقوه فى كسى صرخت أووووووه أووووووه أوووووه .. يامجرم. . .. مش ​​كده كسى مش قدك .. .. ولا قد زبك وتمايلت كأننى أرقص تحته ولفيت رجليا ورا ظهره لمنعه من أخراجه .. لف يده يفك فدماى المتصلبه خلف ظهره .. وبدء يسحب زبه ببطء للخارج .. .. شهقت فدفعه بكامله داخلى فصرخت .. كنت أشهق واصرخ .. .. حتى أحتبس صوتى فكنت أغمغم وأتأوه وأتوسل اليه بأن يرحمنى. رش وو ..م .. م ر ر ر ر ر راخ .. ولكن لم استطع ..صرخت … وجسمه بنتفض وهو يتأوه ويزوم ويزئر ويعوى ويصدر اصواتا شبقه ممتعه. كان لسانى يبحث عن لبنه لآتذوقه .. فأقترب بزبه من فمى .. فسكب ما تبقى من اللبن فى فمى وهو يعصر زبه بقوه .. .. حتى افرغه تماما وضع يده على جبينه وهو يترنح وتمدد بجوارى وهو يقول .. بأموت فيكى … أنت تجننى ……… بعد فتره. حسيت به بيدور عن شئ بجيب الجاكت المرمى على الارض وحسيت بايده تلبسنى أسوره او أنسيال فى يدى ويطوق عنقى بعقد ويضع فى يدى خاتم تمايلت للجلوس .. .. .. ساعدنى للوقوف كنا نترنح كالسكارى .. وقفت أمام المرآيه علشان أشوف هديته .. كان طقم من الذهب الابيض المرصع بفصوص رائعه .. ثلاث قطع روعه .. باسنى على خدى وهو يقول مبروك .. .. فعرفت انه يهدينى ثمن بكارتى لم أحزن .. .. .. فكان الثمن كثير احاطنى بذراعه وتمشينا للحمام .. وقفنا تحت الدش نحمم بعضنا ..

تحميل الفيديو الآن
زوجة سعودية مارس الجنس من الصعب! صراخ!!!

افلام سكس اندونيسي

افلام سكس روسي

افلام سكس اون لاين