اجمل حفلة سكس خليجية في الكويت تبادل زوجات في المسبح

51
Share
Copy the link

اجمل حفلة سكس خليجية في الكويت تبادل زوجات في المسبح
لا أبالغ إذا قلت أن في عالمنا العربي .. من بين كل خمسة نساء يوجد أربعة منهن لديهن تجارب جنسية قبل الزواج ولكن قليل منهن يتحدث عن تلك التجارب … أما أنا.. سناء.. فساتحدث عن تجربتي الأولى التي حدثت معي قبل أكثر من ثلاثين عاما من الان .. سأتحدث عن تلك التجربة التي كانت سببا في تفجر ثورتي الجنسية في سن مبكرة جدا…
لا أذكر بالضبط كم كان عمري ولكن أذكر انني لم أكن قد وصلت بعد سن البلوغ عندما أرسلتني أمي ذات مساء الى الفرن المجاور لمنزلنا لشراء الخبز قبل ان يأتي والدي للعشاء … دخلت الفرن الذي كان مؤلفا من غرفة صغيرة حيث يجلس البائع لمناولة الخبز للزبائن ووراءه يوجد باب يكون مغلقا عادة حيث يقوم العمال بعملية العجن والخبز… كان البائع وهو صاحب الفرن رجلا كبيرا في السن ربما من عمر والدي وكان قصير القامة ولكنه يتمتع بشئ من الوسامه … ناولته النقود طالبة منه ربطة خبز … نظر اليّ البائع الذي كنا نسميه ” عمو سليم” … نظر اليّ نظرة متفحصة ثم قال لي :
” ادخلي الى الداخل وأحضري ربطة الخبز .. فالعمال اليوم بأجازة”
لم أتردد .سكس خليجية. بل.. وبكل براءة أسرعت بالدخول حبا مني برؤية ما يجري بالداخل وكيف يصنعون الخبز … وفي لحظات وجدت ” عمو سليم ” خلفي مباشرة يقول لي:
“إصعدي يا ابنتي على ذلك السلم وستجدين الخبز على الرف .. فأنا ظهري يؤلمني ولا أستطيع الصعود … وسأمسكك من الخلف حتى لا تقعين”
وفعلا صعدت السلم الخشبي.. ولم أكد أصل الى الدرجة الثانية حتى شعرت بجسده كله يلتصق بجسدي من الخلف واحدى يديه أسفل بطني تماما وفي نفس الوقت شعرت بشئ غليظ بين فلقتي طيزي … نظرت الى الخلف لأرى ما هذا الشئ الغليظ الذي ملأ الفراغ بين فلقتي طيزي ومن فوق الفستان فبادرني ” عمو سليم” بالقول:
” لا تخافي .. انا فقط امسكك جيدا حتى لا تقعي .سكس خليجية.. هيا ارفعي يدك وناوليني الربطة ”
وبالفعل لم أعر الأمر انتباها زائدا إذ كان يبدو لي انه فعلا صادق فيما يقول .. فطريقة مسكه لي من الأمام ومن الخلف أوحت لي ان عمله برئ … وفي الحقيقة كنا في تلك الأوقات لا نعرف شيئا عن الجنس أو عن علاقة الرجل بالمرأة … حتى انني كنت لا أعرف شيئا اسمه ” زب” ولم اره أو أسمع به منذ أن وعيت قليلا على هذه الدنيا .. وكانت معظم البيوت لا يوجد فيها حتى جهاز التلفاز .سكس خليجية..
المهم ان عمو سليم لم يكتفي بالربطة التي انزلتها له بل طلب مني إحضار كل الربطات التي على الرف والتي تجاوزت العشرة … ولا زلت أذكر أنه كان يحاول صرف انتباهي عما يفعل بي من الخلف … وربما من الامام ايضا … فلم أعد أذكرتماما… فكان يسألني عن اسمي واسم المدرسة التي أدرس فيها . . والصف الذي انا فيه .. وهل انا ناجحة ام لا.. الى اخره … الى أن قضى وطره مني أو كاد… لا أعلم … فانصرفت الى المنزل ولم أخبر أحدا بما حصل معي … ولا أدري لماذا … هل لأنني اعتقدت أن الأمر لا يستحق الذكر ام لأنني أحسست اني تركت ذلك الرجل يلمس طيزي وهو أمر كنت أشعر بأنه خطأ … وقد أعاقب عليه.

تحميل الفيديو الآن
انا بتناك هي طيزك ولا طيزى حصريا فيدوا سكس للبنت دية

افلام سكس سعودي

افلام سكس طويلة كاملة

افلام سكس اون لاين