أميره من شبرا تنيك نفسها على الكاميرا مع صاحب جوزها

57
Share
Copy the link

أميره من شبرا تنيك نفسها على الكاميرا مع صاحب جوزها
وصلت الى جانبه… انحت وامسكت بزبه بشكل مفاجئ، جفل الحصان وسحب زبه سريعاً وتراجع الى الخلف!… اضطربت وابتعدت عنه وهي ترتجف وتتنفس بصعوبة… ولذة غريبة التمعت في عينيها وهي تتحس ملمس زبه الحار على كف يدها…
انتظرت قليلاً… وتقدمت من جديد… مسدت له ظهره برفق… وضعت له كمية من العلف والشعير… واخذت تدلك ظهره… كفله… فخذه… بطنه… وغاص قلبها من الفرح عندما بداْ الحصان بإخراج زبه الجبار من جديد… تابعت تدليك بطنه مع الاقتراب من زبه وخصيتيه رويداً رويداً حتى لامست يداها الزب العملاق من جديد…
لم يجفل الحصان هذه المره… وما ان امسكت زبه من وسطه حتى ادركت اي كنز لديها هنا… قبضتها لم تستطع الامساك بالزب الكبير بشكل مريح، انه ثخين جداً، فإستعملت كلتا يديها، ويا للروعة… بداًت تحلب زبه بشكل بطئ من فوق لتحت، ومن تحت لفوق… انتفخ زب الحصان بشكل مرعب، واصبحت طنفوشته الحمرا بحجم تفاحتين كبيرتين… استمرت بالحلب، ولكي تكون مرتاحة جرت كرسي القش الصغير الموجود في الزريبة وجلست بين فخذي الحصان في مواجه الزب تماماً…
اي سعادة هذه؟ اي نشوة هي التي تعتري جسدها؟… كانت بلوزتها نصف مفتوحة وصدرها يهتز مع كل حركة حلب لزب الحصان، الذي بداْ يزوم ويخرج قليلاْ من سائله المنوي… بلغ الهيجان عندها درجة عالية، ارتفعت انفاسها ودبت النشوة في ظهرها كدبيب النمل، خاصة عندما لامست طنفوشة الحصان الحارة حلمة بزها الايمن التي خرجت من البلوزه…

افلام سكس تركي

افلام سكس يمني

افلام سكس اون لاين

تحميل الفيديو الآن
يادين امي علي طيزها وهيا بتتناك واهاتها وكلامها الوسخ